الهلال..125 عاما من الثقافة والتنوير

في ذكرى ميلاده .. تعرف على الأغنية التي رقص عليها الموسيقار عبد الوهاب

0 515

كتب : خليل زيـدان

برع موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب في تطويع صوته وأنغامه لتجسيد المعاني في معظم أغانيه ، ويظهر ذلك في أغنية “فلسطين” التي يقول مطلعها ” أخي جاوز الظالمون المدى” ، فعندما يصل عبد الوهاب إلى مقطع ” أخي قم الى قبلة المشرقين ، لنحمي الكنيسة والمسجدا “.. فنجد عبد الوهاب يجسد كلمة الكنيسة ، فيقولها على شكل ترنيمة كنسية ، وبعد ثوان يجسد كلمة المسجد حيث يتحول من الغناء إلى ما بشبه صوت الآذان.

هذا ما يلمسه كل متتبع أو عاشق لصوت موسيقار الأجيال ، ولكن أن ينفعل عبد الوهاب ويجسد المعنى بحركات جسدية عفوية ، فهذا ما حدث بالفعل ، وبالطبع ليس أمام الجمور في حفل عام ، بل كان أثناء بروفات أغنية أعاد بها شادية إلى الغناء بعد فترة انقطاع ، والأغنية ليست بثقل روائع عبد الوهاب التي غناها ، بل كانت خفيفة و”حلوة” ، وهي أغنية ” بسبوسة ” .. فقد استطاعت كاميرا مجلة الكواكب أن تسجل ما دار في بروفات تلحين الأغنية ، واقتنص المصور لقطات لعبد الوهاب عندما انفعل مع اللحن وبدأ في الرقص أمام المايسترو على إسماعيل وشادية والشاعر الكبير حسين السيد.

غنت شادية من ألحان عبد الوهاب أغنية واحدة قبل أن يلحن لها عبد الوهاب أغنية بسبوسة” ، وهي أغنية “أحبك .. أحبك” ، وبالطبع هناك أغان أخرى شاركت فيها شادية بالغناء مع المجموعة من ألحان عبد الوهاب وهي “الوطن الأكبر” و”الجيل الصاعد” و” قولوا لمصر تغني معانا في عيد تحريرها”.

من الطريف أثناء بروفة أغنية “بسبوسة” أن تجاوبت الفرقة الموسيقية ونسيت شادية والأغنية، واستمرت تعزف لعبد الوهاب الذي ظل يرقص طويلاً على ذلك اللحن بانسجام تام ، وكان تعقيب عبد الوهاب على تلك الواقعة بأن صوت شادية من أحب الأصوات إلى نفسه .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.