الهلال..125 عاما من الثقافة والتنوير

رفاق سنوات الوعي

0 49

كتب:أيمن رجب طاهر

منذ  وعيت الحياة من حولي وأنا أرى أبي معلم اللغة العربية يقرأ الصحف والمجلات وحين يتركها على مكتبه كنت أقلب صفحاتها الصفراء وأعجب بالصور، وعندما كبرت،  أدركت أنه كان يعشق مجلة الهلال ولا يفوته منها عدد حتى الأعداد القديمة كان يقتنيها من باعة الكتب القديمة ولأنه يتفهم حقيقة عمري في ذلك الوقت فقد حرص أن يقتني لي مجلات ميكي وسمير وميكي جيب وأعداداً من كتاب الهلال للأولاد والبنات ومغامرات الشياطين الـ13 ويوجهني إلى الاستمتاع بحكاياتها المسلية والاستفادة من المعلومات القيمة التي تقدمها تلك المجلات.

مرت السنون واقتربت من مرحلة النضج الثقافي وبدأت أقرأ وأنا في المرحلة الثانوية مجلة الهلال نفسها وانبهرت بالأعداد القديمة منها والتي كان يكتب بها العقاد وطه حسين وأحمد شوقي ومحمد حسين هيكل والمازني وغيرهم من عمالقة الرعيل الأول الذي حمل على كاهله مهمة التنوير،  إضافة إلى ما كان ينشر بها من مقالات رائعة عن عادات وتقاليد الشعوب الأخرى وأدب الرحلات وأخبار كبار الفنانين المصريين والعالميين،  واقتربت أكثر من شخصية الأديب الكبير جرجي زيدان مؤسس دار الهلال عندما قرأت معظم رواياته التاريخية مثل العباسة أخت الرشيد ، وعبد الرحمن الناصر وشجرة الدر وغادة كربلاء وأرمانوسة المصرية وفتاة القيروان وغيرها من الروايات التي فتحت لي آفاقًا واسعة ورحبة في التاريخ ..

اتسع اقتنائي للكتب والروايات ودأبتُ على تزويد مكتبتي الخاصة بأعداد قديمة من مجلة الهلال التي كان لها وللمجلات الأخرى التي تصدرها دار الهلال الأثر الأكبر في تشكيل ثقافتي وتوجيهي إلى الاعتدال في الرأي وتقبل الآخر

أما روايات الهلال والتي نشرت لكبار الأدباء المصريين والعرب مثل محمد البساطي والورداني ومحمد ناجي والطاهر وطار وحنان الشيخ وغيرهم من الروائيين الذين كانت دار الهلال هي النافذة الأهم في نشر أعمالهم علي  نطاق واسع بالإضافة إلى الروايات المترجمة لكبار الأدباء العالميين ، فقد دأبتُ على اقتناء تلك الأعمال سواء من منفذ بيع دار الهلال أو من معرض القاهرة الدولي للكتاب أو من باعة الكتب القديمة الذين لا تخلو كتبهم من روايات لدار الهلال.

الشيء الذي كنت أتمناه في السنوات السابقة هو الحصول على العدد الأول من مجلة الهلال والذي علمت أنه صدر في أول سبتمبر 1892م الموافق 10 صفر 1310هـ وبحثت عنه لكني لم أجده ولم تبخل مجلة الهلال به فقد نشرته مع عدد يونيو 2014م كهدية بمناسبة الاحتفال بمئوية رحيل جرجي زيدان وكم كانت سعادتي بهذه الهدية التي لا تقدر بمال والتي أتاحتها لي مجلة الهلال الأم والصديقة.

ــــــــــــــــــــــــ

* أيمن رجب طاهر

  روائي وقاص    

  حائز على جائزة الدولة التشجيعية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.