الهلال..125 عاما من الثقافة والتنوير

الجلسة الثالثة (ج) لمؤتمر “الإدارة المجتمعية لمكافحة الإرهاب”

0 27

أقيمت الجلسة الثالثة (ج) لمؤتمر الإدارة المجتمعية لمكافحة الإرهاب، بعنوان ” دور الإعلام فى مكافحة التطرف والإرهاب ” وذلك بقاعة الفنون، والتى أدارها الدكتور حاتم سعد قابيل، أستاذ بكلية التجارة جامعة المنصورة، وأمين عام نقابة التجاريين، والدكتورة عزه فتحى على ،التى بدأت الجلسة بتعريف الإرهاب بأنه ترويع الناس واستباحة دماءهم مدنيين وعسكريين ، وتدميرالممتلكات العامة والخاصة، والإضرار بمصالح الدولة وأمنها القومى، ووصفت من يقوم بهذا الفعل بأنهم شباب تم تجنيدهم بواسطة أمراء التطرف من خلال غرس أفكار ومفاهيم مغلوطة .
ثم تحدثت دكتورة سهير محمد شلبى عن المعالجة العلمية الواقعية ، وقامت بتعريف الإرهاب بأنه من الظواهر البارزة وذات الصلة القوية بمستحدثات العصر من تقدم تكنولوجى فى مجال المعلومات والاتصال ، وأضافت أنه يمكن تحديد المشكلة فى كيفية تأثير وتأثر وسائل الإعلام الحديثة فى الرأى العام وكيفية توجيه المجتمع لمكافحة ظاهرة الإرهاب.
وأضافت أن هذه الثورة المعلوماتية التكنولوجية التى نعيشها فى عصرنا الحالى استفاد منها الارهابيون بدرجة كبيرة، وعززت قدراتهم على صياغة وتشكيل ونشر رسالتهم الخاصة ، وأكدت على ضرورة اختلاف طرق وأساليب مكافحة الإرهاب من الناحية الإعلامية .
ثم تحدث الجزائرى الدكتور شبابحة فضيلة، أستاذ العلوم الاقتصادية بجامعة المسيلة بدولة الجزائر عن الإعلام فى النصف الثانى من القرن العشرين، وكيف أنه شهد تطورا لم يشهد مثيلا فى تاريخه، كما ألقى الضوء على وسائل الإعلام الجزائرية المسموعة والمقروءة وتعاملها مع الظاهرة الارهابية فى الجزائر فيما يسمى بالعشرية السوداء خلال الفترة الممتدة من ١٩٩٠ حتى ٢٠٠٠.
وعن الإرهاب تحدثت الدكتورة هالة الطلحاتى، كظاهرة تاريخية والتى لاتزال تأثيراتها السلبية مستمرة الى اليوم، ومصر كغيرها من الدول تعانى من هجمات ارهابية شرسة على مدنيين وعسكريين، وأكدت أن التعامل الإعلامى مع هذه الظاهرة يبقى محفوفا بالمخاطر والانزلاقات ، واستعرضت نقاط القوة والضعف فى التغطيات الاعلامية للارهاب.
وقالت لطيفة عبد الهادى، إن الأرهاب ليس اختراعا عربيا واسلاميا بل هو سلوك قديم لا دين له ولا وطن، وتناولت العلاقة بين الإرهاب والإعلام، ودور الإعلام فى مواجهة الإرهاب، والتأثير الإعلامى على الحالة الأمنية، وأبرز سمات معالجة الظاهرة الإعلامية من حيث تركيزها على الحدث أكثر من التركيز على الإرهاب كظاهرة لها أسباسبها وعواملها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.