الهلال..125 عاما من الثقافة والتنوير

الجلسة الثانية (ب) لمؤتمر الإدارة المجتمعية لمكافحة الإرهاب

0 89

أقيمت الجلسة الثانية (ب) لمؤتمر الإدارة المجتمعية لمكافحة الإرهاب، والذى تنظمه لجنة علوم الإدارة بالمجلس الأعلى للثقافة، تحت عنوان ” بحوث دور المؤسسات التعليمية فى مكافحة التطرف والإرهاب” بقاعة المؤتمرات بالمجلس، أدارها الدكتور عادل سرايا، عميد كلية التربية، جامعة العريش، والدكتور عبد المنعم نافع، عميد كلية التربية جامعة الزقازيق، وذلك بحضور الدكتور حاتم ربيع، أمين عام المجلس الأعلى للثقافة .
وشاركت الجلسة الدكتورة أميرة على عبد الكريم، مدير عام بالتربية والتعليم، التى تحدثت عن السياسات التعليمية ودورها فى مواجهة الإرهاب حيث أن الأساسيات التى يرتكز عليها كل مجتمع هو بناء نهضة جديدة يرتقى بها إلى مسايرة الأمم والشعور، مؤكدة أن تلك النهضة لا تتحقق إلا ببناء شخص واعى قادر.
كما تحدثت عن العدالة الاجتماعية فى التعليم، وعلاقة التعليم بالمواطنة والمستقبل، وأكدت عبد الكريم على ضرورة صياغة المناهج التعليمية بما يوائم العصر وزيادة الندوات التوجيهية، وضرورة مشاركة الطالب فى العمل التطوعى واحترام جميع الأديان .
وتحدثت الدكتورة منال رفعت مصطفى، مدرس أصول التربية بكلية التربية جامعة حلوان، عن نشر ثقافة الأمن الفكرى بين طلاب الجامعة لمكافحة الإرهاب، مشيرة إلى أن الجامعة لها دور فى تهيئة المناخ الذى يساعد على تحقيق الأمن الفكرى لمكافحة الإرهاب من خلال ماتعقدة من ندوات ومؤتمرات، وأنشطة تعزز التسامح والمحبة واحترام الآخر .
كما أكدت على الحاجة إلى الأمن بكافة صوره وإشكالية، والتى تعد من أهم الحاجات الفطرية التى لا يمكن أن يكون سلوك الإنسان سويا بدونها .
عقب الدكتور عبد المنعم نافع، على الجلسة مؤكدا أن موضوع المؤتمر هو موضوع الساعة، مؤكدا على ضرورة اهتمامنا بالجيل الناشئ لكى يخدم المجتمع الذى يعيش فيه، والعمل على تصحيح المفاهيم والمبادئ التى يجب أن تغرس فى رياض الأطفال ليصبحوا جيل واعى ومثقف وله مبادئ ومرجعية .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.