الهلال..125 عاما من الثقافة والتنوير

انطلاق فعاليات مؤتمر”الإدارة المجتمعية لمكافحة الإرهاب” بالهناجر والأعلى للثقافة

0 62

انطلقت صباح اليوم السبت، فعاليات مؤتمر”الإدارة المجتمعية لمكافحة الإرهاب”، الذى تقيمه لجنة علوم الإدارة بالمجلس الأعلى للثقافة، بمركز الهناجر للفنون وقاعات المجلس بدار الأوبرا، بحضور الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، والدكتور حاتم ربيع، الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة، والدكتور صفوت النحاس مقرر المؤتمر، والدكتور محمد المرى أمين عام المؤتمر، وكوكبة من رؤساء الهيئات المصرية للإعلام والصحافة ونقيب الصحفيين وخبراء وأكاديميون من مختلف جامعات مصر والعراق والجزائر وسوريا، ومحللون عسكريون وتربويون ومدرسون وموجهون من مختلف مراحل التعليم .

قال الدكتور حاتم ربيع، الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة، إن الإرادة عنوان الشعوب المتحضرة والعمل من أجل التقدم سمة الرواد والقادة، ونحن نلتقى اليوم من أجل إعلاء قيمة الحضارة والفكر من خلال هذا الملتقى، الذى يضم رؤى الباحثين من أجل مواجهة الفكر الظلامى وإعلاء قيمة الحوار وإذا كان الإرهاب يواجه الفكر والتحاور، فيجب أن يواجه الإرهابيون بكل قوة وحزم .

وأكد ربيع خلال كلمته فى افتتاح المؤتمر، أن الدولة المصرية قيادة وشعبا تواجه الإرهاب الغاشم فى سيناء، ووجه التحية والتقدير للقوات المسلحة والشرطة المصرية، مشيرا إلى أننا نكمل المواجهة من خلال منابر المعرفة والثقافة؛ لمواجهة حرب شعارها القوة وجذورها الفكر المتطرف؛ مضيفا أننا فى أمس الحاجة إلى الحوار والتكاتف لهذه المواجهة، التى تستدعى تكاتف جميع أطياف المجتمع لأنها مسؤلية مجتمعية، لذا فأننا نشيد لكل من ساهم بالفكر أو بالدعم المعنوى سواء كتاب أو أدباء أو باحثين من أجل مواجهة هذا الفكر .

تحدث الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، في كلمته خلال افتتاح المؤتمر عن دور الدولة الآن في محاربة الإرهاب، وعن تلك الحرب الشاملة المقدسة التي جاءت وتجيئ يوما بعد يوم بثمارها، وأكد أن المجتمع ينتظر من كافة مؤسساته، وبخاصة رجال الدين وأصحاب الفكر والثقافة، أن يعلنوا هم أيضا حربهم الشاملة التي ينتظرها منهم الوطن الآن، وأضاف أننا بحاجة للنزول للناس في الطرقات والمساجد والمصانع وفي كافحة أنحاء مصر شرقها وغربها لنقطلع جذور الإرهاب .

وأشار جمعة إلى أن فئة كبيرة من المجتمع لاتدرك أهمية محاربة الإرهاب وأفكاره منشغلين بمشاكلهم الخاصة او بأعملهم، فلابد لنا ان نصل لتلك الفئة، لكي تدرك بما نقدمها لها من آليات، وشرحا مفصلا عن أبعاد هذا الإرهاب ومخاطره ، وعن الجماعات والتنظيمات الدينية التي تنشأ خارج نطاق قانوني، قال بإنها منظمات هادمة متطرفة يجب تعريتها وكشفها للجميع، وأختتم حديثه بأن الوقوف ودعم جيشنا ووطننا الآن في أشرف وأنبل المعارك يعد فرض عين وواجب شرعي وديني .

قال الدكتور صديق عفيفى، مقرر لجنة علوم الإدارة، ورئيس المؤتمر، إن المؤتمر يأتي ليواكب الحملة الكبري والشاملة التي يقوم بها جيشنا العظيم لأجتثاث جذور الإرهاب من سيناء وخارج سيناء، وأضاف أن من واجبنا كمجتمع مدني وأهلي أن نمهد لهذا العمل العسكري العظيم لكي نكافح نشر هذا الفكر المتطرف، فنحن كما قال مسؤلون لذا يجب ان نعرف حقيقة دورنا وكيفية دعم العمل الأمني لجث وبتر هذا الخطر الجامح، مشيرا إلى الأبحاث التي سوف تقدم في المؤتمر، والتي يبلغ عددها ٣٥ بحثا يستعرضهم 40 باحثا، تطرح من خلالها سبل وآليات المجتمع المدني والأهلي لمشاركة جيشنا ووطننا في حربه على الإرهاب، تلك السبل التي لا تستدعي بالقطع كما قال حمل السلاح أو ما شابه .
وقال د. صفوت النحاس، عضو لجنة علوم الإدارة بالمجلس الأعلى، خلال كلمته فى افتتاح المؤتمر، إن مصر أحد الركائز الرئيسية لظاهرة مكافحة الإرهاب نيابة عن نفسها وعن الشرق الأوسط، الذى يتسم بتنوع التراث الثقافى والحضارى، والحفاظ على هذا التنوع والتعددية باعتبارهما أنهما مصدر للتوازن، مشيرا إلى أن الإرهاب مجموعة من الأفراد يقومون بفرض أفكارهم بالقوة بممارسات غير إنسانية يرفضها الأغلبية العظمى من الشعوب، وأكد على ضرورة تجديد الخطاب الدينى فهى قضية حيوية للشعب المصرى لمراعاة مقتضيات العصر .
لافتا إلى أن قضية الإرهاب قضية أمن قومى، ومواجهة الإرهاب تتطلب آليات هامة ومحكمة منها التوعية وقبول الآخر، وورصد الأفكار الهامة على شبكة التواصل الاجتماعى، وتطوير المناهج الدراسية، مضيفا أن مكافحة الإرهاب تتطلب تكوين رصيد معرفى عن الإرهاب ونقلها إلى الشباب من خلال الجامعات والمدارس والمعاهد، وأكد على الدور العظيم الذى يقوم به القوات المسلحة والشرطة المصرية،ويجب علينا المشاركة معهم بهذا الدور العظيم، وقال نتطلع فى نهاية المؤتمر لتوصيات قابلة للتنفيذ من خلال آليات واضحة .
وفى ختام الافتتاح كرم الدكتور صديق عفيفى، الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، كما كرم الدكتورة إيناس عبد الدايم، وزير الثقافة، وتسلم عنها التكريم الدكتور حاتم ربيع .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.