الهلال..125 عاما من الثقافة والتنوير

حملة انزل وشارك بفرع ثقافة القليوبية

0 101

كتب: أمير إبراهيم

أقام قصر ثقافة “شبين القناطر” التابع لفرع ثقافة القليوبية، مناقشة لكتاب “رائدات الأدب النسائي في مصر”تأليف د.عبد العظيم رمضان، بالمدرسة التجريبي الإعدادي بشبين القناطر، يستعرض الكتاب عدة نقاط وهى كالتالي، تقديم نخبه من كاتبات مصر العظيمات في تاريخ الفكر الإنساني، توضيح امثله لهؤلاء المناضلات وهم عائشه التيموريه وملك حفني ناصف ونهاد جاد وامثله أخرى، كما يتناول الكتاب السيره الذاتية وتوضيح كفاح ونضال لهذه الشخصيات النسائيه العظيمه واصرارهن على النجاح والتغلب على العادات والتقاليد وقيم المجتمع الرجعيه وهذا يعطي القدوة لبناتنا والإصرار والتحدي لكل الصعاب للوصول للهدف المنشود.

وفي سياق أخر شاركت فرقة الالات الشعبية والمزمار البلدي، التابعة للقصر، في مسيرة اليوم لدعم حملة “إنزل وشارك” للمساهمة في التوعية بأهمية المشاركة في الانتخابات الرئاسية القادمة، وفي هذا السياق أقام بيت ثقافة سنديون التابع لنفس الفرع محاضرة ألقاها أحمد إبراهيم متحدثا عن حق المواطن في المشاركة في العملية الانتخابية، مع ضرورة الأدلاء بصوته، فهذا حق أصيل لكل مواطن.

كماأقامت مكتبة الطفل والشباب بكفر طحلة التابعة لنفس الفرع، محاضرة تحت عنوان “خطورة الشائعات” حاضرها محمود يوسف، وذلك بالتنسيق والإستضافة من مدرسة الشهيد عبدالمنعم مندور الابتدائية حيث دارت الندوة عن الصراع بين الحق، والباطل، فالصراع قديم قدم البشرية، و مستمر إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، وأضاف إن من أبرز وسائل أهل الباطل فى صراعهم مع أهل الحق صناعه الشائعات، وترويجها بين الناس، ولقد أخذت هذه الصناعه أشكالا مختلفه وصورا متنوعه فى ظل ما يشهده العالم من تطور كبير فى وسائل التواصل وتكنولوجيا المعلومات حتى أصبحت الشائعات أكثر رواجاً وأسرع وصولاً وأبلغ تأثيرا،ً ومن أهم الأفكار التى تحدثت عنها الندوة أن الكلمة أمانه ومسئولية عظيمه سواء أكانت مقروءة أو مسموعه أو مرئية، نشر الشائعات وترويجها هو سلوك المنافقين فى الوصول الى مأربهم وأهدافهم بزعزعة الأمن، الشائعات إحدى وسائل الحروب، من الآثار الخطيرة للشائعات الخوض في الأعراض بما يؤدى إلى قطع أواصر الود والمحبة والترابط بين أفراد المجتمع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.