الهلال..125 عاما من الثقافة والتنوير

سفارة خادم الحرمين الشريفين لدى مصر تحتفي بوزير الدولة للشئون الأفريقية

0 59

كتب محمد رأفت فرج

أقامت سفارة المملكة العربية السعودية لدى جمهورية مصر العربية، مساء أمس حفل عشاء تكريماً لوزير الدولة لشئون الدول الأفريقية أحمد بن عبد العزيز قطان، بمناسبة انتهاء فترة عمله كسفيراً لخادم الحرمين الشريفين بالقاهرة ومندوباً دائماً بالجامعة العربية. وقد حضر الحفل عدد من الوزراء والمسئولين والشخصيات العامة والمفكرين والسياسيين والسفراء والدبلوماسيين العرب والأجانب المعتمدين لدى مصر، ومجموعة من المثقفين ورؤساء مجالس الإدارات ورؤساء تحرير بعض الصحف والكُتاب والإعلاميين ورجال الأعمال المصريين ومديري المكاتب ورؤساء الأقسام بالسفارة السعودية.

وتوجه الوزير قطان في كلمته خلال الحفل، بأسمى آيات الشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على ثقته الغالية بتعيينه وزيراً للدولة لشئون الدول الأفريقية، متعهداً أمام الله بأن يكون عند حسن ظن خادم الحرمين الشريفين وأن يبذل كل جهد لخدمة دينه الحنيف ومليكه المفدى ووطنه الغالي.

وعبر عن سعادته البالغة بتكريم فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية له ومنحه وشاح النيل تقديراً لجهوده في دعم العلاقات الثنائية بين المملكة ومصر خلال سنوات عمله كسفير للمملكة في مصر.

وقال قطان إن مصر ستبقى في قلبه ووجدانه ولن يبتعد عنها، معرباً عن تطلعه في أن تكلل جهوده في منصبه الجديد بدعم وتوطيد العلاقات العربية الأفريقية.

وتوجه قطان في ختام كلمته بالشكر لجميع الحضور على مشاعرهم الطيبة والصادقة وحرصهم على الاحتفاء به وتكريمه.

من جانبه، أشاد الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية عمرو موسى بجهود الوزير قطان، ووصفه بالسفير الكفؤ الذي قاد سفينة العلاقات الثنائية بين المملكة ومصر بكل كفاءة واقتدار، منوهاً بتميزه أيضا في تمثيل المملكة بالجامعة العربية.

وثَمَّنَ موسى اختيار قطان وزيراً لشئون الدول الأفريقية، لقيادة الدبلوماسية السعودية في أفريقيا، متمنياً له التوفيق في مهمته الجديدة.

ومن جهته، قال مدير مكتبة الإسكندرية الدكتور مصطفى الفقي، إن الوزير قطان جعل من سفارة المملكة لدى مصر داراً لكل العرب وفتح أبوابها على السياسة والثقافة والفكر، مؤكداً أنه قاد سفينة العلاقات المصرية السعودية وعَبَرَ بها كل المراحل العاصفة في فترة غاية في الصعوبة مرت على مصر والعالم العربي، وترك بصمات قوية في تلك العلاقات.

ونوه الشاعر والكاتب فاروق جويدة في كلمة خلال حفل التكريم بجهود الوزير قطان خلال فترة عمله بمصر، مؤكداً أنه تحمل المسئولية فترة عاصفة عربياً وإقليمياً ودولياً، واستطاع أن يكون رمزاً للعلاقات القوية والطيبة بين البلدين.

وقال إن الوزير قطان في منصبه الجديد سيضيف الكثير للعلاقات العربية الأفريقية وإن دوره سيضيف لمصر كما سيضيف للمملكة، لِمَا للمملكة من ثِقَل سياسي واقتصادي في أفريقيا.

وخلال الحفل، قدم سفير سلطنة عُمان لدى مصر ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية علي العيسائي، هدية باسم السفراء العرب لمعالي الوزير قطان، متمنين له دوام التوفيق في منصبه الجديد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.