الهلال..125 عاما من الثقافة والتنوير

“طغاة مبدعون” داخل معرض الكتاب

0 39

كتب – محمد رأفت فرج:

تعرض دار اكتب داخل معرض القاهرة الدولي للكتاب، كتاب “طغاة مبدعون” يناقش الكتاب سيرة حياة سبع شخصيات وُصِفوا بالطغيان، واقترنت أسماؤهم بالإبداع بطريقة أو بأخرى.
وتقول عبير عواد مؤلفة الكتاب: على مر العصور قدَّم لنا التاريخ نماذج متعددة لطُغاة مارسوا الإبداع وتذوَّقوه بما لا يتفق مع طبيعتهم الديكتاتورية سواء في الرسم، أو النحت، أو الموسيقا، أو الخطابة، أو الكتابة. يوليوس قيصر كان يقرض الشعر.
وأضافت هتلر كان يمارس الرسم ومتذوقًا للموسيقا وعاشقًا للعمارة وستالين كان ممارسًا للكتابة والشعر أيضًا. فرانكو كان يرسم أيضًا وموسوليني كان كاتبًا صحفيًّا، وله تجارب أدبية.
وتشير إلى أن ماو كان شاعرًا وكاتبًا للمقالات غير إصداراته الفكرية فيما يخص فلسفته.
وكذلك القذافي، صدّام حسين كلاهما مارس الكتابة وصدرت لهما أعمال شعرية وأدبية تحمل اسميهما. وهذه الظاهرة هي ما سنحاول التحدُّث عنها في هذا الكتاب، لنحاول أن نعرف، طبيعة العلاقة بين الطُّغيان والإبداع. عكس ما قد يتخيله البعض من أن الطغيان والإبداع لا يلتقيان، أو أنهما نقيضان لا يستويان؛ بينما واقع الأمر أن كليهما قد يكونا رفيقان يكتملان، أو لنقول أنهما معًا يكملا الإنسان بنقائضه ونقائصه..
يحاول الكتاب تفسير اقتران الطغيان بالإبداع من خلال استعراض سيرة حياة الشخصيات السبع التي تعرض لها الكتاب، ويكشف عن بعض الجوانب الخفية في حيواتهم، الجوانب التي لا يعرفها الكثيرون، والتي تجعلنا ببساطة نتوقف عن إصدار حكم نعتقده نهائي على إنسان يحمل لقب طافية؛ نعم هو إنسان وإن كان طاغية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.