الهلال..125 عاما من الثقافة والتنوير

عمر الشريف الفنان الذى عشقته الكاميرا العالمية….. ترشح لـ الأوسكار والكرة الذهبية …..

0 95
كتبت-إيمان الطيب
ولد لأب لبنانى ميسور الحال يدعى جوزيف شلهوب بمدينة الإسكندرية فى 10 أبريل عام 1932انه الفنان المصرى العالمى عمر الشريف الذى قدم اعمالاً خالدة اعتبرت من كلاسيكيات السينما ومازالت محفورة فى عقل وقلب الشعب العربي ليصبح ” جان” السينما ” فى ذلك الوقت وحتى عصرنا الحالى فارتبط به الجمهور وعشق أعماله التى قاربت من الخمسين فيلماً مصرياً والعديد من الأفلام العالمية مثل ” دكتور زيفاجو ولورانس العرب.

التحق بـ  (كلية فيكتوريا) الإنجليزية بالإسكندرية  حيث بدأ منها شغفه بالتمثيل  والتحق منها بجامعة القاهرة حيث درس الرياضيات والفيزياء. ولكن بعد تخرجه من الكلية عمل لمدة 5 سنوات بتجارة الأخشاب مع والده قبل أن يقرر دراسة التمثيل في (الأكاديمية الملكية للفنون الدرامية) بلندن. وبدأت رحلته مع الفن عندما جاءته الفرصة للتمثيل بالفعل حين عرض عليه المخرج (يوسف شاهين) الفرصة لبطولة فيلمه الجديد (صراع في الوادي) عام 1954 أمام سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة) واختير له إسم (عُمر الشريف) الذي عرف به لبقية حياته. نجح الفيلم نجاحًا كبيرًا في شباك التذاكر وبسرعة تصاعدت نجوميته حيث شارك في الفترة من 1954 حتى عام 1962 في أكثر من عشرين فيلمًا سينمائيًا. نشأت علاقة حب قوية بينه وبين (فاتن حمامة) وتزوجها عام 1955 بعد أن اعتنق الإسلام في نفس العام. وقاما معًا بالتمثيل في خمسة أفلام كان آخرها هو (نهر الحب). عام 1962 وكان للنجم عمر الشريف موعداً  مع الشهرة العالمية للمرة الأولى حين وقع اختيار المخرج الانجليزي (ديفيد لين) عليه للقيام بدور في فيلمه الجديد (لورانس العرب).والذى  أصبح  فور انتاجه أحد أفضل الأعمال السينمائية العالمية ويُعد من أفضل ما أنتجته السينما البريطانية على الإطلاق، و حاز أداء (عمر الشريف) على ترشيح لجائزة الأوسكار لأفضل ممثل في دور مساعد وفاز عن نفس الدور بجائزة (الكرة الذهبية) رفيعة المستوى ومعهما على شهرة عالمية بالطبع و توالت بعدها الأعمال السينمائية العالمية وبعدها بثلاث سنوات كان ميعاده مع أحد أشهر أدواره في (الدكتور زيفاجو) من إخراج (ديفيد لين)، حيث فاز عن دوره بجائزة (الكرة الذهبية) للمرة الثانية لأفضل ممثل في دور رئيسي.  و قرر أن يستقر في أوروبا عام 1965 بشكل نهائي، الأمر الذي أثر على زواجه من (فاتن حمامة) وأدى إلى انفصالهماعام 1966 ثم طلاقهما بشكل نهائي عام 1974. ومن الستينات حتى بداية التسعينات. ظل مقيمًا خارج مصر فقدم  أدواره العالمية في السينما الأمريكية والأوروبية و التي جسد من  خلالها أدوارًا متنوعة بين الحربي والدرامي والكوميدي. حتى استقر بشكل نهائي بمصر ببداية التسعينات. 
وأصيب الفنان  العظيم بمرض الزهايمر، فأصبح لا يتذكرشىء من حياته، وفي اواخر المرض اصبح لا يتذكر حتى المقربين منه  ليرحل عن عالمنا فى 10 يوليو عام 2015 .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.