الهلال..125 عاما من الثقافة والتنوير

قرأت لك…. رواية كوخ العم توم

0 87
كتبت- إيمان الطيب
تلك الرواية التى أشعلت الحرب بين الشمال والجنوب ففى عام 1852 نشرت رواية “كوخ العم توم ” للروائية هارييت ستاو لتوضح معاناة العبد الأسود فى الولايات المتحدة الأمريكية وحققت تلك الرواية نجاحاً مذهلاً لتحصد أعلى الكتب مبيعاً فى القرن التاسع العشر حيث اندلعت الحرب الأهلية الامريكية بين الشمال والجنوب ” 1861- 1865″  لإلغاء الرق والعبودية التى طالما عانى منها العبد الأسود فكان لتلك الرواية ذلك الأثر العظيم.
فتحكى الرواية وتجسد تلك المعاناة من خلال العبد الأسود العم توم وتنسج من خلاله أحداث متشابكة رائعة تأخذك الى ذلك العالم الملىء بالعذاب والمعاناة لأناس  ذنبهم الوحيد هو لون بشرتهم السوداء.
فتأخذك ” هارييت ستو” من يدك وتسير بك عكس التيار السائد فى عالمها فى ذلك الوقت وتشرح وتنظر الى الأرقاء بعين الرحمة والإنسانية التى افتقدها العالم الامريكى آنذاك لتهز تلك الروايبة عالمهم وتقلب الدنيا رأساً على عقب.
تبدأ أحداث الرواية داخل منزل غنياً بالأثاث الفاخر فى ولاية كنتاكى التى كان نظام الرق فيها أخف وطأة من باقى ولايات الامريكية الأخرى ولكن يظل شبح القانون يطارد كل رأفة او محاولات انسانية شحيحة لتحقيق بعض العدالة لتلك المخلوقات التى نسيت امريكا وقتها أنهم بشر. وظل يعتبرهم ملكاً لسيدهم الأبيضيتصرف بهم كما يتصرف فى مملكاتها
لتسرد الرواية رحلة العم توم وعائلته من محاولة بيعه ولإفلاس سيده ومالكه وافتراقه عن أسرته وضياع اولاده وصولاً بوفاته بعيداً عنهم فى نهاية مأساوية وختام رائع للرواية.
كى توضح ستو مدى المعاناة التى عاشاها العبد الأسود وهو يرزح تحت معاناة الرق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.