الهلال..125 عاما من الثقافة والتنوير

“نوبل والبوكر” أبرز فعاليات معرض أبوظبى الدولى للكتاب

0 86
كتبت-إيمان الطيب
 
 
 
أكدت دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبى، فى بيان صحفى، أن معرض أبوظبى الدولى للكتاب، سيشهد مجموعة من الجلسات الحوارية الثقافية التى تناقش نهج وإرث الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الشخصية المحورية لدورة هذا العام، من بينها جلسة “زايد، التنمية وبناء  الدولة” والتى ستسلط الضوء على ثلاث موضوعات هى ركائز التنمية والنهضة الحديثة فى فكر زايد، زايد وتمكين المرأة، والكتاب رمزاً للحضارة فى فكر زايد. وجلسة “شعر الشيخ زايد الخصائص والجماليات” والتى ستبرز قيم الجمال فى أشعار الشيخ زايد، كونه كان يوظف قصائده لجعلها عاملاً من عوامل بناء الدولة.
أما الجلسة الثالثة فهى “التنمية الثقافية والتسامح، إرث من الإلهام”، والتى ستتناول قصة الثقافة فى الإمارات التى انطلقت مع المرحلة التأسيسية الأولى، وتمددت حتى شملت مرحلة الوعى والنضج والنهوض، وفق أفق ثقافى وحضارى رسم ملامحه الأولى المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، ذلك الأفق الذى جعل من الثقافة على هذه الأرض ركيزة مهمة فى عملية البناء والتنمية. وجلسة رابعة بعنوان “زايد، الرؤية القيادية المستقبلية“.
وتقدم بولندا الدولة ضيف الشرف فى دورة هذا العام برنامجاً يتضمن عشرات الفعاليات، بهدف تقديم موروثاً أدبياً قيماً يعود تاريخه إلى 1,000 سنة. وتعكس تلك الأعمال التى أبدعها الأدباء من بولندا على مر القرون مراحل الازدهار والتراجع فى تاريخ بولندا العريق. كما سيتم استعراض أحدث الاتجاهات فى الأدب البولندى الذى يمتلك قاعدة كبيرة من القراء فى الداخل والخارج، ومعظمهم فى أوروبا.
ويشمل برنامج بولندا مجموعة غنية من الأنشطة والفعاليات إلى جانب جلسات حوارية ومناقشات حول أبرز أعمال الكتاب المعاصرين. بما يتيح الفرصة أمام جمهور معرض أبوظبى الدولى للكتاب للاطلاع على سوق الكتب فى بولندا ولقاء خبراء ومختصين فى مجالى الترجمة والحقوق الفكرية. بالإضافة إلى فعاليات موجهة للأطفال والناشئة يقدمها فنانين وأساتذة وكتاب بولنديين مرموقين. وسيتمكن الزوار من التعرف على ثقافات المطبخ البولندى من خلال عروض أمهر الطهاة البولنديين.
كما ستتاح  الفرصة أمام بولندا لتسليط الضوء على الأعمال الكلاسيكية الخالدة فى الأدب البولندى بالقرن التاسع عشر، والإنجازات الحديثة التى حققها الأدباء البولنديون الحائزون على جائزة نوبل، من الأدب الملحمى لهنريك سينكيفيتش، وأشعار تشيسلاف ميلوش، إلى نهج فيسوافا شيمبورسكا الأكثر حداثة. وتخصص بولندا أيضاً جلسات وندوات حول تاريخ الفن والموسيقى والسينما البولندية بما فى ذلك موسيقى شوبان وسزيمانوفسكى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.