الهلال..125 عاما من الثقافة والتنوير

وزيرة الثقافة تطالب النواب بدعم خطة المكتبات المتنقلة

0 61

كتب محمد رأفت فرج
أكدت الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة أن الوزارة بصدد وضع خطة لنشر قوافل ثقافية في المحافظات، مع تفعيل فكرة إنشاء مكاتب للوزارة في المناطق البعيدة لتخفيف المعاناة عن كاهل المتعاملين مع الوزارة إدارياً، مضيفة أن سيتم تخصيص جزء من القوافل الثقافية لقصص أبلة فضيلة وبابا شارو بعد نجاح عرضهما خلال مهرجان القاهرة للكتاب.
قالت الدكتورة إيناس عبد الدايم، وزيرة الثقافة، إن المخيم الذى أقيم للأطفال فى معرض القاهرة الدولى للكتاب على مساحة 2000 متر مربع، شهد إقبالًا كثيفًا، وضم قاعة باسم “أبلة فضيلة”، و”بابا شارو”، إذ استمع الأطفال فيه للقصص بشكل يومى، بجانب المشاركة فى أنشطة مختلفة.
وأضافت أن حجم إقبال الشباب على القراءة وشراء الكتب في معرض الكتاب الأخير بمختلف تصنيفاتها كان غير عادي وفاق التوقعات، معربة عن تفاؤلها حيال ذلك.

جاء ذلك خلال أول حضور لها أمام مجلس النواب وفي اجتماع للجنة حقوق الإنسان وذلك ردًا علي ما يثار حول الإسفاف في بعض المنتجات الفنية المطروحة على الساحة، “إن هذه النوعية من الأعمال غير مقبولة، ولكن جزءًا كبيرًا منها يخضع لإنتاج القطاع الخاص، لافتة إلى أن الوزارة تعمل من خلال الرقابة على المصنفات لمواجهة هذا الإسفاف”.

وأشارت إلى أن الموالد والممارسات التي تشهدها، تخضع لأمور خارج إطار وزارة الثقافة، ولكن الوزارة تطرح بدائل في عمل الكثير من النشاط الفني والديني والتصوف من خلال التواجد في الأماكن الشعبية كنوع من التوعية، مشيرة إلى أن الوزارة نظمت خلال الفترة الماضية 770 عرضًا فنيًا وإنشادًا دينيًا في عدد من المحافظات، من بينها: القاهرة والأقصر والمنيا وجنوب سيناء وأسوان.
وقالت عبد الدايم أن المكتبات المتنقلة مهمة في عملية توعية وتثقيف الشباب، مشيرة إلى وجود معوقات مادية حيال انتقال هذه المكتبات إلى مختلف المحافظات، حيث لا يوجد سوى مكتبتين متنقلتين في محافظة القاهرة، ولا يمكن تحريكهما إلى المحافظات الأخرى لأسباب مالية.. مطالبة بدعم النواب في هذه الجزئية، لاسيما أن إنشاء مكتبة في كل قرية أمر غير قابل للتطبيق حاليًا وأن الحل يتمثل في المكتبات المتنقلة.

وأشارت عبد الدايم إلى أنها ستزور محافظة أسوان الأسبوع المقبل، حيث تحتضن المحافظة مهرجان أسوان الدولي للثقافة والفنون.

وحول قصور الثقافة، قالت الوزيرة إن مشكلة قصور الثقافة كبيرة جدًا تتمثل في الإمكانات المالية والحماية المدنية وغيرها من المشاكل، وإن الوزارة تضع حاليًا خطة لمعالجتها، خاصة أن هناك قصورًا لم تستكمل وأخرى فيها اتجاهات يتم حاليًا محاولة السيطرة عليها، مؤكدة أن الوزارة حريصة على تفعيل قصور الثقافة ودورها وفقًا لخطة وبرنامج وليس الاكتفاء بمجرد فتح قصر ثقافة.

ونوهت الوزيرة إلى افتتاح قصري ثقافة في حلايب والشلاتين خلال الفترة القليلة الماضية، في إطار تعزيز ودعم المنتج الثقافي على مستوى الجمهورية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.