الهلال..125 عاما من الثقافة والتنوير

الذكري العشرون لوفاة الصحفي والناقد والشاعر الكبير الأستاذ كمال النجمي

0 177
بقلم : كمال مرتضى النجمى
      حلت أمس الذكري العشرون لوفاة الصحفي والناقد والشاعر الكبير الاستاذ كمال النجمي، ولد كمال النجمي عام ١٩٢٣ بقرية أولاد نجم بهجورة ، حيث لا يوجد أي أثر يدل أن الطفل كمال النجمي سوف يكون له شأن كبير ، فقد تلقي تعليمه في مدرسة البرنس يوسف كمال ثم التحق بمدرسة قنا الثانوية ، وحصل علي شهادة الثانويةالعامة التي أهلته للاتحاق بكلية الاداب قسم الفلسفة ، ثم قرر مالم يفعله أبوه وأخوه من قبل ، وهو أن يرحل إلي القاهرة للعمل بالصحافة ، وأرشده أصدقاء والده ان يذهب إلى اصدقاء أبيه من الصحفيين ليبدأ رحلته الصحفية وكان تاريخ الوصول الي القاهرة ١٩٤٨وحتي عام ١٩٩٨(خمسون عاما من الكتابة الجميلة )-عمل كمال النجمي في صحف ومجلات عديدة منها: مسامرات الجيب/الجمهور المصري/ابو الهول/الفتح/مصر الفتاة/الرابطة العربية/التحرير/المصور/ الكواكب/الهلال في بداية حياته الصحفية تقدم الي مسابقة مجمع اللغة العربية عام ١٩٥٠

بديوانه االاشهر: الانداء المحترقة ومنذ ذلك الحين، ظل الاستاذ كمال يعمل بمجلات دار الهلال حتي وافاه الأجل في ١٤من فبراير ١٩٩٨ أن كمال النجمي صاحب خلفية فنية ضخمة، ثم هو يأوي إلي ركن شديد من المعرفة النغمية الممتدة الضاربة بجذورها في التاريخ ، والشواهد علي ذلك من كتاباته الكثيرة ومن اشهرها ما كتبه عن غناء زرياب والموصلي ، ثم هذه السياحة الطويلة في كتاب أبي الفرج الاصفهاني(الاغاني) ومن وراء ذلك كله فالنجمي شاعر يعرف جمال الكلمة ويحسها ويتذوقها، والكاتب اذا اجتمعت له الأصول المعرفية والشاعرية مع الصدق واستقامة القصد والترفع عن الدنايا وسفاسف الأمور بلغت الكتابة مبلغها وانتهت الي غايتها وهكذا كان كمال النجمي.
     إن كمال النجمي يصدق عليه قول العقاد لكي يكتب سطرا أصيلا واحدا ينبغي أن يقرأ ألف سطر ، فهو يقف فوق قمة جبل شاهق من المعرفة من الموسيقي الشرقية وأنواعها وآلاتها الي المجالات الأدبية والتاريخية المختلفة، وقد تخصص الاستاذ كمال النجمي في النقد الأدبي وخصوصا الغناء، وله في هذا المضمار كتب هي الأفضل منها: أصوات وألحان عربية/الغناء المصري/مطربون ومستمعون /عبد الوهاب مطرب المائة عام ويوميات أرباب السيف والقلم.
     رحم الله عمي الراحل كمال النجمي في ذكري رحيله .. وقد تولي الاستاذ كمال النجمي رئاسة تحرير الكواكب من عام ١٩٧١وحتي١٩٨٠ ثم رسائة تحرير الهلال حتي عام١٩٨٤

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.