الهلال..125 عاما من الثقافة والتنوير

الوطن ليس كلمة أو اغنية

0 154

 

دينا محسن

نعلمُ جميعاً أننا فى هذا الوطن الذى نسكُنه ويحمينا ولا نهوى أو نفكر فى أن نستبدله أو نُهمِله لأنه لا يمكن التفريط فيه , فإنه بقدر ما يُقدمه لنا له حقٌ علينا , فالوطن ليس كلمةٌ أو مقالٌ أو أغنيةٌ , إنما الوطن هو تلك الأرض الخصبة التى عاش عليها أباؤنا وأجدادُنا وبنو لنا فيه سكناً آمناً بدمائهم حِرصاً منهم عليها وعلينا . تلك الأرض التى ولِدنا فيها ونحيا عليها الآن وسنموت فيها حباً لها وإخلاصاً .
والآن وبعد أن مَر هذا الوطن بكل مُرٍ وبكل تلك الصعاب الشديدة التى كادت أن تهدمه وتقسمه وتُبيده , ظل واقفاً شامخاً قوياً ذلك كله بفعل إرادة الله ومن بعده إرادة هذا الشعب القوى الأصيل الوطنى .
الجميع يعى أن منذ بداية الكون وبدء البشرية فى هذا الكون , قد جعلنا الله طبقات وجعل بيننا فوارق وأكد فى كل الأديان السماوية على ذلك , والله دائماً له حكمة فى أمره .
ولكن للأسف الشديد وبعد عهود وقرون وأزمنة وأديان وحضارات وحروب وثورات , وحتى الآن هناك من يجهل تلك الحقيقة أو يعلمها ولا يريد أن يؤمن بها , وكما جعل الله البشر درجات فى العلم والفقر والغنى , طلب ممن وهبهم المال أن يعطوا من مالهم من ليس لديهم المال وطلب ممن لديه العلم أن يعطى من علمه من ليس لديه هذا العلم , وهكذا فى كل شئ .
بجانب ذلك أمرنا الله وأوصانا خيراً بأوطاننا , والآن نرى أن الوطن ينادى حىّ على الفلاح , نعم يجب أن ننهض من جديد وأن نقف جنباً إلى جنب لا نُميّزُ بين الناس ولا نتعالى على أحد , بل يساعد كلاً منا الآخر ويقدم له يدَ العون فى كل شئ , فتلك هى مرحلة مصيرية فى حياتنا يجب فيها نكران الذات وتحويل مسار المصالح الشخصية لمصالح جماعية , والأهداف الفردية إلى أهداف قومية ووطنية نسعى جميعاً فى الوصول إليها .
ومن بين الجميع تم اختيار تلك النماذج المضيئة الوطنية , التى لم تجعل الفقر والعوز حُجةً للسعى وراء المصالح الشخصية أو الانسياق وراء الإشاعات أو الالتفاف وراء الخونة ممن باعوا أوطانهم وإخوانهم من أجل المال , بل اختاروا التضحية من أجل الوطن , وانتظروا حتى يقوم الوطن وينهض ويرد لهم الجميل , فهؤلاء هم الوطنيون حقاً .
وقد حانت اللحظة لمساندتهم وتقديم الشكر وخالص العرفان لهم , والبقاء بجوارهم جنباً إلى جنب حتى نعبر جميعاً بالوطن إلى بر الأمان والاستقرار .
حفظ الله الوطن , وجعلنا دائماً أوفياءً وأبراراً فى حب الوطن , فحب الوطن فرض واجب النفاذ .
تحيا مصر .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.