الهلال..125 عاما من الثقافة والتنوير

قلبٌ رهين

0 100

كتب :ثروت الخرباوي

لى فى الجوى قلبٌ رهينْ أضناه سُهد العاشقينْ
قــد  هام   وجداً  بيـــنـما قـلبُ الحـبيبةِ لا يـلينْ
ذاب   الفــؤادُ  صبــابــةً يتكفكف الدمع السخينْ
يا نـبــض قــلبى فلـتُجِبْ هل أنت نبضٌ أم حنينْ
تــالله تـفــتــأ  باكيـــــــاً حرضاً حميم الهالكــينْ
ولقد عجبتُ من الهوى  يغزو  كُهولا   ذاهبين
أنا فجأة أحسستُ أن القلبَ
صب الحبُ صباً
باندفاع البارقين
أنا لست أدرى بعدها أين الفؤاد وأين يسكن ؟
فى اليسار أم اليمين ؟
ياجنتي   أنا لستُ أعرف غير طُهرِ محبتي
فلتُنصتي
أنتِ التي
من فرط حبي
ظن قلبي
أنها نورٌ تلألأَ فى سماءِ العالمينْ
يامصدر النور المبينْ
ياويلتى مــن  صبوتي من شقوةِ القلب الحزينْ
سبـحـــان رب العــزة قد بـاح بالســـر الـدفينْ
أرأيتَ قــبلى عــاشـقـاً نبضاتهُ صارت  أنيـــنْ
أنا  ماعشقت ُ مخيراً بل مجبراً في  كل  حينْ
كلُ الأحبةِ يعشقونْ
بعد التحاورِ   بالعيونْ
لكـن عينـى لـم تركْ
لم ترتشف يوماَ كؤوساً
من نُهير الحُسن ِ
يا من قد تحكم فى فؤادى وامتلكْ
أفأنتِ كونٌ والمشاعرُ جارياتٌ
فى سمائِكِ  كالفلكْ
من قال إن الحبَ ذنبٌ قد أُفكْ
لا لم أركْ
وكأن قلبى مثل طيرٍ  طار من عش مكينْ
يبغى رياض العاشقينْ
والتقى من دون لأى ٍ
عند سدر المُلتقى
بالضوء يغشى المُلتَقِى والمُلتَقَى
بالضوء يغشى العاكفين ْ
فى سِدرة الحبِ
التقى ثم ارتقى
لو تعلمين ْ ؟
هل تعلمين بأن قلبيّ َقد تقدمَ واخترقْ
ياجوف صدرى لستُ أدرى أين قلبى ؟
قيل إن القلب منى قد تلاشى واحترق
واحر قلبى ياصريع الحبِ قل لى ؟
هل صُرعت لأن من تهواه جَنّ
ولم يَحِنّ فبان أنَّ من المقدر ِ
فى المحبة أن تئن وتَعشقا ..!!
من بعد ذلك أن تمور وتُحرقا …!!
لو تعلمين ؟
هل تعلمين  بأن قلبى قد رآكِ  ــ ودون شكٍ ــ وارتبكْ ؟
لا ليس ظناً أو خيالاً
إنه  عين اليقينْ
سبحان من سواكِ
بل صفاكِ
من شهد المعينْ
فى صورة قدسية قد ركبكْ
فى صورة مثل  المَلَكْ
أو من بنات القاصراتِ
الطرف عِينْ
سبحانـك اللـهم ربي أنت خــيـر الخــالـقـينْ
يـا لهـف   قلبي  إنني تـلّـلتُ  قـلـبى للجـبـيـنْ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.